24 يناير 2022 م

مؤسسة “جيجل الكاتمية للفلين” تشارك في صالون التبادلات الاستثمارية الجزائرية التركية بـ”وهران”

الأخبار المميزةمؤسسة "جيجل الكاتمية للفلين" تشارك في صالون التبادلات الاستثمارية الجزائرية التركية بـ"وهران"

شارك

  • العمل على الحصول على شهادة المطابقة للمعايير الدولية 
  • نحو  التصدير إلى افريقيا وتركيا مستقبلا
  • مشاركة حوالي (50) متعاملًا اقتصاديًا من البلدين

كشف السيد “رويخة توفيق”، المدير التجاري لمؤسسة “جيجل الكاتمية للفلين”، في تصريح لـ”جيجل الجديدة”، بأن المؤسسة شاركت في المعرض الجزائري التركي للاستثمار المنظم بمدينة “وهران” بمركز المؤتمرات “محمد بن أحمد”،  والذي يمتد من (08) إلى (11) جانفي من العام الجاري. 

أكد المدير التجاري  للمؤسسة في حديثه، بأن الهدف من المشاركة في هذا الصالون  هو عقد صفقات داخلية أو خارجية من خلال المنتجات التي تم عرضها في الجناح الخاص بالمؤسسة على غرار صفائح الفلين المكثف وقد حضرت مؤسسة “جيجل الكاتمية للفلين”، كممثل لمجمع الهندسة الريفية، كون هذه الأخيرة رائدة في مجال تصدير الفلين خصوصا نحو أوروبا  على غرار إسبانيا، إيطاليا، فرنسا والبرتغال، كما تكون هناك عملية تصدير مستقبلا نحو كل من تركيا وإفريقيا، وأضاف السيد “رويخة “،بأن المؤسسة  تعمل على الحصول على شهادة المطابقة للمعاييرالدولية.

للإشارة، يندرج المعرض ضمن المساعي المشتركة للبلدين والتزامهما القوي بالدفع بالعلاقات الاقتصادية والتجارية إلى أعلى المستويات وبناء علاقات أعمال وشراكة ثنائية ناجحة، كما يعد أيضا فرصة للبحث في الفرص الاستثمارية الممكن تفعيلها لتطوير تعاون مشترك طويل الأمد بين البلدين تركيا والجزائر.

من جهة أخرى، تم خلال هذا المعرض تقديم محاضرات حول قطاع الفلاحة والتنمية الريفية بالجزائر ودور الوكالة الوطنية للترقية التجارية الخارجية في مرافقة المستثمرين يضيف ذات المتحدث. 

للعلم شارك حوالي (50) متعاملًا اقتصاديًا من البلدين، وقد أشرف على افتتاح هذه التظاهرة الاقتصادية وزير التجارة وترقية الصادرات، “كمال رزيق”، بحضور والي وهران “سعيد سعيود” والمدير العام للوكالة الجزائرية لترقية التجارة الخارجية (ألجيكس) “هواري عبد اللطيف” وممثلين عن سفارة تركيا في الجزائر.

هذا  وتعد تركيا خامس أكبر شريك تجاري للجزائر بينما تعد الجزائر ثاني أكبر شريك لتركيا في أفريقيا، حسب الوزير الذي أشار إلى أن التبادلات التجارية والاقتصادية بين البلدين كانت تقدر بـ(4) مليار دولار سنة (2019) لتنخفض إلى (3) مليار دولار في (2020) بسبب جائحة كورونا فيما تبقى الجهود قائمة -كما جاء على لسان السيد” رزيق “من أجل الرفع من حجم هذه التبادلات. 

وينظم هذا الصالون على مدار أربعة أيام من طرف مؤسسة “أس أو أس ايفنت”، بالتعاون مع الوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية برعاية وزارة التجارة وترقية الصادرات ويأتي في إطار ديناميكية إنعاش الأنشطة الاقتصادية وتطوير التبادل الاستثماري والتجاري بين الجزائر وتركيا.

ويهدف الصالون إلى تشجيع الاستثمار عن طريق تقليص الاستيراد ومضاعفة عملية التصدير وخلق شراكات ثنائية مستدامة وتوفير مزيد من فرص التعاون على أساس مبدأ المنفعة المتبادلة بين المستثمرين في مختلف القطاعات، كما يرمي أيضًا إلى ترقية تبادل الخبرات والتقنيات الحديثة بين البلدين والتعريف باحتياجات مختلف القطاعات والعمل على المساهمة في إنشاء توأمة في شتى القطاعات.

ويشارك في هذه التظاهرة شركات جزائرية وتركية وأخرى مشتركة من قطاعات مختلفة على غرار الصحة وصناعة الأدوية والفلاحة والطاقة والتجارة والنقل والبناء وغيرها.

شتوان.س

اقرأ أيضاً

آخر الاخبار

الأكثر قراءة

نختار لك

حجز 64 طن من زيت المائدة موجهة للمضاربة منذ بداية السنة

تمكنت مصالح الرقابة التجارية، منذ بداية السنة الحالية، من حجز إجمالي 64 طن من...

رئيس الجمهورية يحل بمصر في زيارة عمل و اخوة

حل رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، بعد ظهر يوم الاثنين بجمهورية مصر العربية...

الجزائر ترسل مساعدات إنسانية الى دولة مالي الشقيقة

تم يوم الاثنين بالقاعدة الجوية لبوفاريك (الناحية العسكرية الأولى) شحن مساعدات إنسانية متكونة من...

10 فيفري القادم آخر أجل لاستقبال التصريح بالرغبة للمشاركة في حركة النقلة

وجهت مديرية التربية لولاية جيجل، تعليمة إلى مديري المؤسسات التعليمية في الأطوار الثلاثة ومفتشي...
%d مدونون معجبون بهذه: