24 يناير 2022 م

سكان ولاية جيجل مُتخوِّفون من وصول ذِروة غلق المرافق والمحلات

الأخبار المميزةسكان ولاية جيجل مُتخوِّفون من وصول ذِروة غلق المرافق والمحلات

شارك

بدا سُكان ولاية جيجل في خلال منتصف الأسبوع الجاري على تخوُّفٍ من وصول خطر وباء كورونا إلى ذِروة غلق المرافق التي من بينها المدارس، إضافة إلى فضاءاتٍ تجارية، بما يُعرقل المصالح العامة.

وحسب ما صرَّح به سكان بعض الأحياء على مُستوى نقاطٍ من بلديات ولاية جيجل لطاقمنا “جيجل الجديدة” مؤخراً، فإنهم مُتخوِّفون من استمرار انتشار وباء كورونا بصورة مُذهلة في خلال الأيام القليلة القادمة، ذلك بما سيزيد من تسجيل عدد الإصابات لاحقاً وارتفاع في عدد الضحايا، ولا سيما وأنه تم تسجيل حالة تسارع في التناوب على الأمكنة من أجل تلقي الإسعافات الأولية بعد اكتشاف الإصابة بوباء كورونا على صعيد مُستشفى بلدية الميلية وكذا مُستشفى “محمد الصديق بن يحيى” بقلب جيجل المدينة.

وحسب ما أكدته لطاقمنا “جيجل الجديدة” مصادر طبية موثوقة، أنه ينبغي في الوقت الراهن اتخاذ إجراءات وقائية تشترك فيها كل من أطياف المجتمع والهيئات التنظيمية المعنية بالبرامج التحسيسية، وأردفت مصادرنا أنه لم يعد ثمة وقتٌ يسمح بتراخي أطياف المُجتمع في عملية تجسيد البروتوكول الصحي الوقائي، وأن تفعيل ذات العملية بنية وإخلاص سيسهم بشكلٍ مُباشر في الحد من وتيرة انتشار الوباء على اختلاف زُمراته وتطوُّراتها، وأن الوقاية خيرٌ من العلاج، ولاسيَّما وأن الحالات المرضية التي ظهرت مؤخراً، لم تُكتشف إلا بعدما تعرَّض أصحابها إلى فقدان لقواهم الجسدية والمناعية، حيث أن العلاجات الأولية التي قُدِّمت لهم لم تنفع، وإن خفَّفت من معاناتهم في بادىء الأمر، فقد استعصي عليهم التماثل إلى الشفاء وفقدوا طاقة أجسامهم وذهبت حياتهم سُداً عن تراخٍ في تطبيق الوقاية وفقط ليس إلا.

وهل سيتم اللجوء إلى الردع مُجدَّداً حال الهُزاء؟

صرَّحت عديد الأطياف الإجتماعية لطاقمنا “جيجل الجديدة” في غضون ليلة الثلاثاء وصبيحة أمس الأربعاء، أنها تُثمِّن عملية تطبيق العقوبات الصارمة على الأشخاص البالغين الذين يتسببون في بث أشكال وسُبُلْ انتشار وباء كورونا في الوقت الراهن، حيث يبدو أنه لم يعد هناك اهتمام بتطبيق البروتوكول الصحي الذي يظل محتوماً، مما سيؤدي بسكان ولاية جيجل إلى عيش حالات الغلق من أجل الحد من انتشار الوباء، ويأمل مُحدِّثونا بأن تقوم مُختلف السلطات على مُستوى إقليم ولاية جيجل بفتح فضاءات جادة تقوم بالتعامل مع مُختلف شرائح المواطنين من أجل إقناعهم بشكل مُجْدٍ بالبدأ في تطبيق قواعد الإحتراز من وباء كورونا عن قناعة شخصية لا تؤول إلى التراخي مُجدَّداً ومُطلقاً إلا في حال رحيل الوباء نهائياً عن العالم أجمع وإلا فلا.

نجيب تيباح

اقرأ أيضاً

آخر الاخبار

الأكثر قراءة

نختار لك

رئيس الجمهورية يحل بمصر في زيارة عمل و اخوة

حل رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، بعد ظهر يوم الاثنين بجمهورية مصر العربية...

الجزائر ترسل مساعدات إنسانية الى دولة مالي الشقيقة

تم يوم الاثنين بالقاعدة الجوية لبوفاريك (الناحية العسكرية الأولى) شحن مساعدات إنسانية متكونة من...

10 فيفري القادم آخر أجل لاستقبال التصريح بالرغبة للمشاركة في حركة النقلة

وجهت مديرية التربية لولاية جيجل، تعليمة إلى مديري المؤسسات التعليمية في الأطوار الثلاثة ومفتشي...

500 طالب فقط تلقوا اللقاح من أصل 32 ألف طالب بجامعة الإخوة منتوري قسنطينة1

كشف رئيس المجلس الولائي لتجمع الطلبة الجزائريين قسنطينة 1 مصباح إيهاب، عن إقبال محتشم...
%d مدونون معجبون بهذه: