24 يناير 2022 م

رجال يزاحمون المرأة في صناعة “الكسرة” و”المطلوع” بجيجل

الأخبار المميزةرجال يزاحمون المرأة في صناعة "الكسرة" و"المطلوع" بجيجل

شارك

احتكر الجنس اللطيف منذ القدم مجموعة من المهن، إلا أن الحياة العصرية أحدثت تغييرات جذرية على الوظائف، وخير دليل على ذلك ما يلاحظ في الآونة الأخيرة، حيث برز الرجال بتألقهم في تخصصات ظلت حكرا على بنات حواء، بل وأكثر من ذلك حقق هؤلاء نجاحات باهرة في المهن الموسومة بـ”النسوية”.

ولا شك في أن الأكلات التقليدية لديها شعبية كبيرة، لدى أوساط المجتمع “الجيجلي” من مختلف الفئات والشرائح، حيث يفضل الجميع تناول بعض الوجبات التي تبدع ربات البيوت في تحضيرها، ومن أشهرها “الكسرة ” و “خبز الدار”،”المطلوع “، لكن في الآونة الأخيرة أصبح هناك منافس قوي للمرأة في طهيها.

وخلال جولة استطلاعية قامت بها “جيجل الجديدة” في بعض شوارع ولاية “جيجل”، لرصد آراء أصحاب المهنة والمواطنين حول هذه الظاهرة الجديدة، والتي لاحظت خلالها فتح محلات عديدة مخصصة لصنع الكسرة وعلى المباشر يقودها ويعمل فيها رجال، حيث يتسنى للمستهلك والمشتري أن يرى طريقة عجنها وطرحها ووضعها للإعداد فوق الطاجين المصنوع بالطريقة اليدوية، وبجميع أنواعها الكسرة العادية، كسرة الشعير، المطلوعوخبز الدار وغيره، ليأخذها الزبون ساخنة إلى المنزل.

وبالرغم من بعض الانتقادات التي طالت أصحاب هذه الحرفة بين رافض للفكرة ومرحّب بها، إلا أن هذه المحلات حلت إشكال العديد من العاملات والمريضات والعائلات التي لا تحسن نساؤها إعداد الكسرة.
وهذا ما لفت انتباهنا من خلال توافد عدد كبير من النساء على المحّل، وعند دخولنا قابلنا أحد الباعةوالذي بدورهأكّد لنا خلال حديثه، أنه حرص على تعلّم صناعة الكسرة بمختلف أنواعها ليقدّم خدمات جيدة لزبائنه وبالتالي يضمن عودتهم من جديد ، كما يضيف أنه تخطى جميع الصعوبات التي واجهته في بداية عمله خصوصا ما تعلّق بالنظرة السلبية والتشاؤمية التي حُظي بها من أقاربه وأصدقائه بخصوص العمل في هذا المجال، مشيرا أن العمل في هذا الاختصاص أفضل من لا شيء.

هذا وقال آخر، أنه واجه عراقيل عدة بسبب الذهنيات المنتشرة التي تستصغر الرجال الخائضين في الميادين النسوية، إلاّ أنّ إتقانه في أداء عمله قلب الموازين، وغيّر من تلك الاعتقادات الخاطئة التي فرضتها الحياة العصرية.

وبين كل هذه التجاذبات، أصبح الرجال يمتهنون عدة وظائف، فهناك من يرى أن الواقع المعاش أجبره على خوض التجربة والهروب من شبح البطالة، وهناك من يحب هذه المهن، في حين هناك من يعتبرها جريئة، إلا أن عموم الممارسين لا تهمهم تلك الاتهامات ما داموا يمارسون الأنشطة التي يريدونها.

زينب.ب

اقرأ أيضاً

آخر الاخبار

الأكثر قراءة

نختار لك

الجزائر ترسل مساعدات إنسانية الى دولة مالي الشقيقة

تم يوم الاثنين بالقاعدة الجوية لبوفاريك (الناحية العسكرية الأولى) شحن مساعدات إنسانية متكونة من...

تحريَّات السكان تُسفر عن وجود شبكة عصابات مُنظَّمة

السكان لـ"جيجل الجديدة" لا بُدَّ من وجود أيادٍ خائنة أسفرت التحريّأت المُكثفة التي بادر سكان...

الكماليات خارج نطاق الاستهلاك الغذائي لسكان ولاية جيجل خلال سنة 2022

أسقطت وزارة التجارة وترقية الصادرات مؤخرا، قائمة بعض المواد الممنوعة من الاستيراد خلال سنة...

سونلغاز: عجال يأمر بتسريع أشغال محطّات توليد الطاقة الكهربائية

أسدى الرئيس المدير العام لمجمع "سونلغاز"، مراد عجال، يوم الأحد بالجزائر العاصمة، "تعليمات صارمة"...
%d مدونون معجبون بهذه: