9 ديسمبر 2021 م

تَغَيُّرات تحدث على مجرى حقل العمل لدى الخواص في ولاية جيجل

روبورتاجتَغَيُّرات تحدث على مجرى حقل العمل لدى الخواص في ولاية جيجل

شارك

تفشَّت في خلال الأشهر الأربعة الأخيرة ظاهرة تغيير نشاط العمل لدى الخواص على مُستوى إقليم ولاية جيجل، حيث تعلَّموا من خبايا ومعالم وباء كورونا اللعين أبجديات حركة العمل، فقد انتصروا عليه ما داموا على حال نهوضٍ دائمٍ يأبون الإنكسار.

فالمتجوِّل على مُستوى شوارع وأنهج وأخرى بإقليم ولاية جيجل، يلحظ تلك التغيُّرات الواضحة المعالم على مُستوى محلات ومؤسَّسات صُغرى، وحسب ما ذكره تُجارٌ وأصحاب مؤسَّسات مُصغَّرة لطاقمنا “جيجل الجديدة” في غضون يوم الإثنين من الأسبوع الجاري، فإن تغيير نشاط العمل إما بصفة جزئية أو بصفة جِذرية ليس مُجرُّدُ فكرة تبادرت إلى الأذهان، بل هي مَحَلَّ واقعٍ مفروض من أجل مُجابهة تلك الإنكسارات في حقل عملهم على صعيد المبيعات، فوباء كورونا حسبهم قد تربَّص بحقولهم المهنية وبخبراتهم أيَّما تربُّصٍ وضحك على خساراتهم المتوالية على مددٍ من الشهور، غير أن ضرورة توفير نصيب من المال من أجل العيش والتواصل، حَتَّمَ عليهم خوض تجريب أفكار عمل بأخرى من أجل الوصول إلى حلولٍ ناجحة ولو بِنِسَبِ نجاحٍ مُتفاوتة، وأردف بعض من تحادثنا إليهم من أصحاب محلاتٍ ومُؤسَّسات مُصغرة قديمة وناشئة، بأن أوَّلَ دفعٍ للنجاح هو ضرورة التخلُّصْ من تلك الوساوس والإرهاصات والمخاوف التي أدخلها وباء كورونا على حقولِ عملهم في وقتٍ سابق بدءً بمفاجئة الخسارة المالية نظير اختفاء البيع على منتوجاتهم كيفما كانت، وواصل مُحدِّثونا ما دُمتم قد فاتحتمونا الموضوع فهلمُّوا يا طاقم “جيجل الجديدة” على الرحب تستكشفوا رُفقتنا سوياً إلى محالنا، إذ بحقيقة تصريحاتهم صارخة حَقاً، حيث أدخلونا مُستودعات خلف محلاتهم، وفيها عتادٌ مُتنوِّع من سابق عملهم، عتادٌ كان يشتغل وينالون من وراء تشغيله نظير أتعابهم من مالٍ ومن فوائد مرغوبة، ومن ذلك العتاد ما لن يعودوا إلى استخدامه مُجَدَّداً بعد أن حَطَّ من أموالهم، وأنه قد جاء الوقت اليوم للإستغناء عن أشياء من أجل تحقيق أشياء حسبهم، ولِمَ كل ذلك يُضيف بعضهم في خِضَمِّ حديثهم لنا؟، ذلك أن وباء كورونا قد تربَّصَ بهم حَدَّ أنهم كسبوا شراسة من شراسته اللعينة، بما صنع منهم رجال أفكار وانتصار على الحاضر والمجهول، عبارة قالها إثنان وقهقها على تُوٍّ قبل أن تتلوَّن ملامحهما بلون الحياء، وواصلا أيٌّ يكون ذلك الكوروني؟، الذي يهزم جهودنا من أجل الكسب من عرق الجبين أَوَ توسَّلنا إليه كي يُعطينا صدقة؟، ذلك حتى يغضب ويقلب موازين عملنا، كلا بل علينا أن نقلب موازينه كيفما بَدَّل من جِلده سُمْكاً وصِبْغَةً.

  • صُنَّاع الحلويات:

صرَّح ذلكم الدُّهاة في صُنع الحلويات لطاقمنا “جيجل الجديدة” مُؤخَّراً، بأنَّهم على حال الإصطباغ والتحوُّر تماماً مثل إصطباغ وتَحَوُّرِ وباء كورونا، ففيما يريد هو خُسرانهم بطريقة وأخرى وبفينة وأخرى، هم على حال المُبتدع يصنعون ويبتدعون ويُلوِّنون من أجل البيع والكسب والربح والنجاح وليس إلا، وحسبهم فقد تفوَّقوا على مخادع كورونا اللعين، ودليلهم في ذلك أنهم لم يستسلموا ولو بالكاد، فظلوا على حال البحث عن جديد صناعة الحلويات، فمن يلج محلاتهم يجد حلوياتٍ راقية المقام من أصنافٍ جزائرية محضة وأخرى سورية، وأخرى فلسطينية وأخرى تُركية أو فرنسية، من حال التقليدي الذي يظل مطلوباً ومرغوباً ولاسيَّما لأجل مناسبات وأخرى، والعصري الذي يُزيِّنُ مقامات بأخرى، فَرُبَّ ذلكم صُنَّاعُ الحلويات الدهاة الذين تقرَّبنا منهم وحادثناهم، قبل أن تكون الصدفة وتجتذبنا إبداعات أناملهم من أصنافٍ وألوانٍ وذوقٍ، حيث تذوَّقنا مُنتجاتهم في بادئ الأمر ونحن على هيئة زبائن، وقبل أن نُعجب حق إعجاب بما يصنعون.

  • مُحَضِّروا أطباق ومشويات:

كذلك وجدنا الكثير من مُحضِّري أطباق الأكلات والمشويات على صعيد إقليم ولاية جيجل دون ذكر نقاطٍ على غرار أخرى، لأن الأمر قد تشابه تماماً على مُستوى كافة نقاط الإقليم عامة، فهم أيضاً قد عانوا مرارة تَدَلُّلْ وباء كورونا اللعين ومخادعه، بما أكسبهم خُسران على مُستوى المال، وخلق فيهم روح وطُعم الإجتهاد، وحسب ما ذكروه لطاقمنا، فإنهم قد استبدلوا أطباق بأخرى وديكورات بأخرى، وتحرَّكوا من أجل إكتشاف ذوق ورغبات العامة من الزبائن، وأنهم قد طبقوا تغييرات على مجرى المشويات، فأصبحوا بذلك يقتصرون على المشويات التي يقوى عليها الطلب، واختصروا حديثهم لنا، بأن الزبائن وحال البيع هو من يتحكَّم في عملهم اليوم شريطة النزول إلى العمل بحال استشارة الزبائن، بعد أن تمكنوا من تحقيق نقاط توفير موادهم الأوليَّة التي تدخل في صُنع وعمل الأطباق.

                                                                    نجيب تيباح                

اقرأ أيضاً

نقابات التربية تتفاجأ وتستنكر عدم استشارتهم في قرار تعديل العطلة

عبرت نقابات التربية، عن تفاجئها بقرار وزارة التربية المتعلق بتعديل موعد العطلة الشتوية للسنة الدراسية الجارية بالنسبة للأطوار التعليمية الثلاثة والتي ستكون ابتداء من يوم الخميس...

سكان ولاية جيجل مُتخوِّفون من وصول ذِروة غلق المرافق والمحلات

بدا سُكان ولاية جيجل في خلال منتصف الأسبوع الجاري على تخوُّفٍ من وصول خطر وباء كورونا إلى ذِروة غلق المرافق التي من بينها المدارس،...

آخر الاخبار

الأكثر قراءة

نختار لك

السيجارة الإلكترونية… سموم تستهوي المدمنين بقوالب أنيقة

لجأ مدمنو التدخين مؤخرا، إلى طريقة أخرى لممارسة هذه العادة بوجه أكثر تطورا، ونخص...

جرائم قتل لأتفه الأسباب تستنزف شباب “جيجل”

مختصون: "الفراغ الرّوحي وتعاطي المخدّرات يجعل الشبان يعيشون مراهقة متأخّرة" حمل السّكين ينذر بوقوع جريمة...

تحايلا على البطالة …نساء تمتهن “خدمة البيوت” لتحصيل قوتهن والتكفل باحتياجاتهن الخاصة بجيجل

تلجأ الكثير من السيدات والفتيات اللواتي دفعتهن الحاجة والفقر إلى البحث عن عمل لكسب...

“القشابية” موروث شعبي ثقافي لا يزال “الجواجلة” يحافظون عليه

ينتشر خلال فصل الشتاء إرتداء "القشابية" في عدة مناطق من ولاية "جيجل"، في مشهد...