24 يناير 2022 م

تقديم نظام صحي قادر على التكفل باحتياجات المواطنين

الحدثتقديم نظام صحي قادر على التكفل باحتياجات المواطنين

شارك

رافع الخبراء المشاركون في الملتقى الوطني لتجديد المنظومة الصحية، اليوم الأحد بالجزائر العاصمة، من أجل سعي إلى تقديم نظام صحي للمواطنين “قادر” على ضمان التكفل باحتياجاتهم.

ودعت التوصيات المنبثقة عن هذا اللقاء إلى ضمان نظام صحي “قادر” على التكفل الناجع باحتياجات المواطنين لتفادي تنقلهم للعلاج بالخارج من طرف كفاءات جزائرية غادرت الوطن منذ سنوات.

وأكد الخبراء في التوصيات المتعلقة بالوقاية وترقية وحماية الصحة إلى رقمنة النظام المعلوماتي للصحة الوقائية وإنشاء مصلحة للمراقبة الصحية بالمناطق الحدودية مع إدماج التربية الصحية في كل مناهج الأطوار التعليمية.

كما شدد المشاركون على إدماج شهادة متخصصة في الوقاية وتعزيز نشاط اللجان البلدية في هذا المجال بالإضافة الى تحديد وتنظيم نظام الإعلام الصحي وإنشاء هيئة لليقظة الصحية وتشجيع البحث العلمي حول الأمراض المنتشرة بالجزائر.

وفيما يتعلق بورشة الحوكمة وتسيير المؤسسات الصحية رافع الخبراء من أجل إعداد وإصدار نصوص قانونية حول الصفقات العمومية واستحداث خريطة صحية تعتمد على اقاليم جهوية مع مراعاة خصوصية كل اقليم ومراجعة نظام التمويل والمحاسبة الحالي الذي يرتكز على قاعدة النظام الجزافي إلى جانب تعزيز الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص.

وأكدوا من جانب آخر على اعتماد مناجمت عصري وتعزيز استخدام التكنولوجيات الحديثة بمعايير تصنيف المؤسسات الصحية حسب نشاطاتها مع تنويع مصادر التمويل.

وبخصوص الورشة الثالثة المتعلقة بالمهن و مهنيي الصحة والمسار المهني دعا المشاركون إلى مراجعة القوانين الاساسية لمختلف أسلاك القطاع الصحي وخلق نظام تعويضي لتقدير المجهودات المبذولة وزيادة علاوات المناصب العليا لتحفيز الممارسين سيما بمناطق الجنوب والهضاب العليا.

وشددوا على التسريع في إعداد النصوص التطبيقية لقانون الصحة لسنة 2018 سيما المرتبطة بالمسار المهني للأسلاك

أما ورشة التكوين وتثمين الموارد فقد ركزت التوصيات على إنشاء مدرسة عليا لمناجمنت الصحة وتقييم وتعزيز جميع برامج التكوين مع وضع معايير لفتح المقاعد البيداغوجية والتنسيق في هذا المجال بين قطاعات الصحة والتعليم العالي والتكوين.

ودعا الخبراء بالمناسبة إلى اعتماد اللغة الانجليزية كلغة علمية في التكوين وتعزيز التكوين المتواصل لجميع اسلاك القطاع.

وبالنسبة لورشة تمويل أنشطة المؤسسات العمومية للصحة رافع المشاركون من اجل تنويع الموارد المالية وآليات توزيعها مع إنشاء صناديق مالية خاصة تتكفل بالتكاليف غير المتوقعة وفرض رسوم على التلوث وتعزيز دور والمشاركة الفعلية للجماعات المحلية في ذلك ووضع نظام علاج خاص بالأجانب المقيمين وغير المقيمين بالجزائر.

كما أكدت التوصيات على تفعيل وعصرنة مكتب الدخول وترسيخ عقود وأهداف النجاعة بالمؤسسات الصحية مع اعتماد محاسبة تحليلية.

وفيما يتعلق بتوصيات ورشة الأدوية ومعدات الصحة فقد تم التأكيد على رقمنة مسار المواد الصيدلانية واستحداث مهن جديدة في مجال صيدلة المدينة وهيكلة صيدلة المستشفى حسب مخطط معين ورفع الميزانية الخاصة بالتجهيزات الطبية وضمان صيانتها.

أما توصيات ورشة تنظيم العلاج فقد حث مقرروها على تعزيز مكانة الطبيب العام في سلسلة العلاج وتثمين دوره في التكفل بالمرضى وإنشاء مركز استقبال وفرز وتوجيه المرضى مع تعزيز دور المعهد الوطني للصحة العمومية إلى جانب وضع تدابير تحفيزية لتشجيع الممارسين بمناطق الجنوب والهضاب العليا.

وأشارت توصيات الورشة المتعلقة بالإعلام الآلي والرقمنة إلى وضع استراتيجية وطنية للصحة والرقمنة بالقطاع إلى جانب الإسراع في إنشاء الوكالة الوطنية للرقمنة مع رقمنة الصحة الاستشفائية والملف الإداري وملف المريض.

اقرأ أيضاً

آخر الاخبار

الأكثر قراءة

نختار لك

رئيس الجمهورية يحل بمصر في زيارة عمل و اخوة

حل رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، بعد ظهر يوم الاثنين بجمهورية مصر العربية...

الجزائر ترسل مساعدات إنسانية الى دولة مالي الشقيقة

تم يوم الاثنين بالقاعدة الجوية لبوفاريك (الناحية العسكرية الأولى) شحن مساعدات إنسانية متكونة من...

10 فيفري القادم آخر أجل لاستقبال التصريح بالرغبة للمشاركة في حركة النقلة

وجهت مديرية التربية لولاية جيجل، تعليمة إلى مديري المؤسسات التعليمية في الأطوار الثلاثة ومفتشي...

500 طالب فقط تلقوا اللقاح من أصل 32 ألف طالب بجامعة الإخوة منتوري قسنطينة1

كشف رئيس المجلس الولائي لتجمع الطلبة الجزائريين قسنطينة 1 مصباح إيهاب، عن إقبال محتشم...
%d مدونون معجبون بهذه: