24 يناير 2022 م

تراجع كبير في مردود “زيت الزيتون” هذا الموسم مقارنة بالمواسم السابقة

محلياتتراجع كبير في مردود "زيت الزيتون" هذا الموسم مقارنة بالمواسم السابقة

شارك

اشتكى العديد من الفلاحين المختصين في إنتاج مادة زيت الزيتون ببلدية “أولاد رابح”، من النقص الكبير في عائدات القنطار الواحد من الزيتون مقارنة بالسنوات السابقة.

حيث لم يتجاوز مردود الزيت عشرة (10) لترات للقنطار الواحد من الزيتون لهذا الموسم. ما أعتبره الفلاحون بـ “أولاد رابح” بالرقم الضئيل والكارثي بالنسبة لهم كمنتجين. أين كان معدل مردود القنطار الواحد من مادة الزيتون يتجاوز عشرون (20) لتر في المواسم السابقة، وهي النسبة العادية في المواسم الطبيعية بالنسبة لجميع الفلاحين وأصحاب مزارع الزيتون في بلدية “أولاد رابح”، الذين صرّحوا لنا أنهم تفاجؤوا من هذه النتيجة المحققة، والتي جاءت مخيبة للآمال ولم تكن متوقعة بتاتا، خاصة أن أغلبهم كانوا يطمحون ويأملون في تحقيق عائد كبير من مادة الزيت في البداية، خاصة مع الوفرة الكبيرة لثمار الزيتون في بداية الموسم الفلاحي.

وحسب ما جاء على لسان بعض المنتجين أن السبب الرئيسي وراء التراجع الكبير في مردود القنطار الواحد من الزيتون هذه السنة، يعود بالدرجة الأولى إلى العوامل الطبيعية من الجفاف والحرارة التي ارتفعت درجاتها إلى مستويات قياسية هذه الصائفة، ما أثّر بشكل سلبي على الأشجار التي تضررت ثمارها كثيرا، خاصة بعض الأنواع التي تتطلب وفرة المياه والرطوبة العالية خلال الفترة التي تسبق موسم جني المحصول، لإعطاء عائد وفير في كمية الزيت. هذا ويعلق الفلاحون من منتجي مادة زيت الزيتون بـ “أولاد رابح” آمال كبيرة على الموسم المقبل لتعويض الخسائر الفادحة والكبيرة التي لحقت بهم، جراء النقص في المردود من مادة الزيت المسجلة هذه السنة.

 ريمة بوعكوش

اقرأ أيضاً

آخر الاخبار

الأكثر قراءة

نختار لك

قافلة إعلامية تحسيسية لفائدة الشباب حول تخصصات المركز

شرع مركز التكوين المهني والتمهين 18 فبراير بـ "السطارة"، تحسبا لدورة فيفري2022 للتكوين المهني،...

طريق “فروس” بأعالي بلدية “أولاد رابح” يتحول إلى كابوس يرعب مستعمليه

استياء كبير وسط المواطنين من مستعملي الطريق الولائي الرابط بين بلدية "أولاد رابح" وبلدية...

إهداء المركز 10 نسخ من كتابه “صدى كاف السماء في نهر السين” والمتضمن مذكراته وشهاداتة الحية

حل المجاهد "يخلف مسعود بن المختار"، في زيارة لمركز التكوين المهني والتمهين 18 فبراير...

المطالبة بإنشاء مسابح جديدة لتخفيف الضغط والمساعدة على التأطير الجيد

يعاني كثير من ممارسي رياضة السباحة من نقص الهياكل المخصصة لهذه الرياضة على مستوى...
%d مدونون معجبون بهذه: