9 ديسمبر 2021 م

الكمامات تعود للواجهة بولاية جيجل

الأخبار المميزةالكمامات تعود للواجهة بولاية جيجل

شارك

تزايد الحديث في الأونة الأخيرة عن الموجة الرابعة من فايروس كورونا بالجزائر، الأمر الذي سبب حالة من القلق لدى المواطنين، حيث عادوا لاتباع الإجراءات الوقائية ضد الفايروس أبرزها الكمامة التي عادت بقوة إلى المشهد بولاية جيجل.

تشهد شوارع ولاية جيجل في الآونة الأخيرة عودة ملحوظة لاستخدام الكمامة التي كانت غائبة لوقت طويل، رغم استمرار ظهور حالات الإصابة بفايروس كورونا، وذلك بعد التحذيرات التي جاءت من طرف وزارة الصحة منذ أيام والتي تٌنبأ بوجود الموجة الرابعة من الفايروس قريبا في البلاد، بعدما ظهرت مؤشراتها في غالبية الدول الأوربية و حتى بعض الدول العربية.

فبعدما كان المواطنون على موعد مع التخلص النهائي من الكمامات بعد حملات التلقيح المكثفة التي قادتها مصالح الصحة عبر أقطار الولاية والتراجع الكبير في عدد الإصابات الذي أكدته الإحصائيات الرسمية، تعود الكمامات بقوة في وقت وجيز نتيجة تسارع وتيرة انتشار الموجة الرابعة من الفايروس و التي خلقت نوعا من القلق لذى السكان من الإصابة بها،  بالأخص بعد تأكيد الخبراء عبر العالم خطورة هاته الأخيرة، حيث عاد السكان في الأماكن العمومية و في وسائل النقل و حتى قاعات الانتظار لاستعمال الكمامات طواعية، دون أن تفرض من قبل الجهات الرسمية،

وترجع العودة للالتزام باستخدام الكمامات حسب تصريحات أحد الأطباء الذين تقربت منهم “جيجل الجديدة” إلى زيادة وعي هؤلاء بالوضعية الوبائية، وبالتداعيات المحتملة وقوعها في حال تفشي الموجة الرابعة بولاية جيجل، حيث أكد أن ما شهدته الولاية خلال الأزمة الصحية الماضية جعل المواطنين أكثر حذرا و استعدادا للتقيد بالإجراءات الصحية مهما كانت طبيعتها، عكس المراحل الأولى من انتشار الوباء لما كان هناك تهاون في التعامل مع الأمر، بالإضافة إلى النقائص التي يعرفها قطاع الصحة بالولاية، على غرار نقص الأكسجين و الاكتظاظ في المستشفيات الثلاثة، و غيرها من النقائص  التي ساهمت بطريقة غير مباشرة في خلق نوع من الحذر و الحيطة، مع التحلي بروح المسؤولية لدى المواطنين تجاه أنفسهم و تجاه المجتمع، من جهة أخرى الانتشار الكبير  للأنفلونزا الموسمية التي تشهدها ولاية جيجل في الفترة الحالية مشيرا إلى تزايد عدد حالات الإصابة بهذه الانفلونزا حيث تسجل عيادته عشرات الحالات يوميا،  تحمل أعراضها و التي تتشابه بشكل كبير مع أعراض الإصابة بكوفيد-19.

من جهة أخرى وفي سياق دي صلة تتواصل عمليات التلقيح عبر مختلف المؤسسات العمومية للصحة الجوارية من أجل التطعيم بالجرعة الثالثة من اللقاح، كما تواصل حملاتها التحسيسية من أجل تحقيق الرقم الذي سطرته وزارة الصحة الوطنية من حيث عدد الملقحين، من خلال تعميم عمليات التلقيح عبر كافة المناطق بما فيها مناطق الظل، حيث يتم تخصيص فرق طبية تتنقل إلى هاته المناطق بشكل دوري.

مريم.ح

اقرأ أيضاً

الجزائر تقدم 100 مليون دولار لدعم دولة فلسطين

أعلن رئيس الجمهورية، السيّد عبد المجيد تبون، اليوم الإثنين، عن تقديم الجزائر مساهمة مالية بقيمة 100 مليون دولار لدولة فلسطين الشقيقة. وقال رئيس الجمهورية،السيّد عبد...

(65) سنة فما فوق للدخول إلى دار المسنّين يؤجل بقاء المشردين...

يعدّ السّن القانوني للتّكفل بالأشخاص دون مأوى بدار المسنّين عائقا أمام مصالح النشّاط الاجتماعي والتّضامن للتكفل بالأشخاص المشردين بدون مأوى. فالعديد من الأشخاص المشرّدين بدون...

آخر الاخبار

الأكثر قراءة

نختار لك

تباين في التصريحات بوزارة الصناعة بسبب ملف استيراد السيارات

وزير الصناعة:  دفتر شروط استيراد السيارات الجديد سيكون جاهزا شهر جانفي المقبل مدير الموارد البشرية...

جريمة قتل بشعة بحي الشيخ العيفة “فرماتو”

استيقظ صبيحة أمس سكان حي الشيخ العيفة "فرماتو"سابقا بسطيف على وقع جريمة قتل بشعة...

إنقاذ ثلاث أشخاص من عائلة واحدة من الاختناق

أنقذت مصالح الحماية المدنية بالمدينة الجديدة علي منجلي ولاية قسنطينة، 3 ضحايا من عائلة واحدة...

ظاهرة اختطاف الأطفال تعود من جديد

ظاهرة اختطاف الأطفال تعود إلى سطيف، حيث تم مؤخرا، اختطاف طفلة تدرس السنة 2...